اهلا وسهلا بكم في عشاق الجنان تحت عرش الرحمن/ اذا كنت زائرا فسارع بالتسجيل وانضم الينا نتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تصاعد التحذيرات من (انفجار كبير) فـي غزة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
مدير
مدير


عدد الرسائل : 80
العمر : 22
 ؛ :
تاريخ التسجيل : 13/04/2008

مُساهمةموضوع: تصاعد التحذيرات من (انفجار كبير) فـي غزة   الإثنين 14 أبريل 2008 - 8:48

غزة - تل ابيب - وكالات - تصاعدت امس التحذيرات من انفجار كبير في قطاع غزة نتيجة تفاقم ازمة الوقود على اثر اغلاق شلطات الاحتلال للمعبر الوحيد الذي تمر خلال جميع امدادات المحروقات الى القطاع.
فمن جهتها حذرت حركة حماس امس من ''انفجار'' سيطال كل الذين يشاركون في حصار قطاع غزة، مؤكدة ان الهجوم على معبر ناحال عوز بين اسرائيل والقطاع غزة يشكل بداية خيار المقاومة ''لوضع حد للحصار''. وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم ان ''الضغط يولد الانفجار (...) هناك ضغط شديد جدا الى ابعد الحدود على قطاع غزة (...) واصعب انواع الضغط هو التجويع والمنع والحرمان والقتل''. واضاف ان ''هذا الحجم من الضغط يدق ناقوس انفجار مقبل''، مؤكدا ان ''هذا الانفجار هم يريدونه كاحتلال اسرائيلي والقوى المتآمرة معه (...) وسيكون في وجه المحاصرين لقطاع غزة وكل من شارك في هذا الحصار سيتاثر في هذا الانفجار''. وتابع ''لا يستطيع احد ان يحدد حدود ومعالم هذا الانفجار لكن واضح ان قطاع غزة مضغوط ومحاصر وبالتالي حدود هذا الانفجار ستطال كل الذين شاركوا في حصار غزة وسينقلب السحر على الساحر''.
كما حذرت وزارة الصحة في الحكومة الفلسطينية المقالة امس من أن مرضي غزة على بعد خطوات من الموت في ظل نفاد الوقود من المستشفيات وسيارات الإسعاف العاملة لديها. وأطلقت الوزارة في بيان صحفي، نداء استغاثة من أجل الضغط على إسرائيل لتزويدها بالوقود بأسرع وقت ممكن، داعيةً المؤسسات الإنسانية للتحرك الفوري والسريع لوقف الحصار الإسرائيلي على غزة. وحملت الوزارة المجتمع الدولي ''المتابع لفصول الجريمة في قطاع غزة المسؤولية الكاملة بعد أن تنحى جانبا واتخذ من الصمت رفيقا''. ومن جانبها حذرت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان من توقف جميع مناحي الحياة تدريجياً في قطاع غزة جراء تفاقم أزمة الوقود ''التي تؤثر بشكل كبير على سير الحياة اليومية''، مشيرةً إلى مخاطر تلوث مياه الشرب في القطاع في ظل التشويش على عمل مرافق المياه والصرف الصحي.
من جانبه حذر رفيق مليحة رئيس شركة توليد الطاقة في قطاع غزة، امس ، من إغلاق محطة الكهرباء وقطع التيار الكهربائي عن قطاع غزة بالكامل خلال الأيام القليلة القادمة.
وأكد مليحة في تصريحات للصحفيين، على أن محطة توليد الكهرباء ستتوقف بالكامل خلال أيام إذا استمر الجانب الإسرائيلي في منع دخول الوقود اللازم لتشغيلها .
وأوضح مليحة أن المخزون لدى المحطة يكفي لتشغليها فقط لأيام معدودة، وأن المحطة فور نفاد المخزون ستوقف مولداتها.
الى ذلك وصفت حركة حماس، امس، اتهامات الحكومة الإسرائيلية للحركة بخلق أزمة وقود في القطاع ، بأنها محاولة للتستر على ''جرائمها'' ضد الشعب الفلسطيني. وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس في تصريح صحفي ''إن هذه التصريحات تمثل محاولة إسرائيلية للتستر على جرائم الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني، والذي تجلى مؤخراً من خلال قطع كل إمدادات الوقود، وهي أزمة لم تعد تخفى على احد ولا مجال لإخفائها أمام كاميرات التلفزيون التي تغطي صور المعاناة الفلسطينية اليومية بسبب الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة''.
وأضاف ''إن ادعاء الاحتلال بان قطع إمدادات الوقود هو رد على عملية ''ناحل عوز'' هو ادعاء كاذب لأن تقليص هذه الإمدادات سبق هذه العملية بأشهر عديدة حيث وصلت إمدادات الوقود في أفضل ظروفها إلى 20 بالمئة من الاحتياجات الأساسية''.
وكان وزراء فى الحكومة الاسرائيلية اتهموا فى وقت سابق امس حركة حماس بخلق أزمة ''اصطناعية'' في قطاع غزة، رافضين ''ادعاءات'' حماس بأن وقف الوقود سينجم عنه أزمة إنسانية في القطاع.
كما اعلن مسؤول اسرائيلي امس ان معبر ناحال عوز الذي تمر منه المحروقات المخصصة لقطاع غزة والذي اغلقته اسرائيل الاربعاء ، سيبقى مغلقا ''عدة ايام''. وقال رئيس لجنة الامن والشؤون الخارجية في البرلمان الاسرائيلي تساحي هانغبي ان ''المعبر سيبقى مغلقا عدة ايام، اي الوقت اللازم لدراسة واقرار الاجراءات التي يجب اتخاذها لضمان الامن''. واكد هانغبي القريب من رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ان اسرائيل لا تنوي اغلاق هذا المعبر الى ما لا نهاية. وقال ''لم يتخذ اي قرار استراتيجي في هذا الشأن''.
في غضون ذلك وفيما انتقدت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين ما اسمته الصمت العربي على الحصار الاسرائيلي نفت حركة ''حماس'' امس بشكل قاطع صحة الأنباء التي أوردتها صحيفة ''الأهرام'' المصرية، ورددها عدد من المسؤولين والكتاب المصريين حول إدخال كميات كبيرة من الوقود وغاز الطهي إلى قطاع غزة خلال الأسابيع الأخيرة.
وأكد أيمن طه القيادي في حركة حماس، في تصريح لـ''المركز الفلسطيني للإعلام'' أن ما نشرته صحيفة الأهرام المصرية ''عار عن الصحة تماماً''.
وقال طه: ''نحن ننفي بشكل مطلق أن تكون مصر قد أدخلت أي كميات وقود لغزة سواء سولار أو بنزين أو وقود صناعي أو غاز طهي، ونؤكد أنه لا يوجد أي مساعدات أخرى تقدم هذه الأيام''. من جهته أكد زياد النخالة نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي امس أن الحصار المفروض على قطاع غزة مناف لأبسط حقوق الإنسان وتتحمل إسرائيل مسؤوليته بالدرجة الأولى.
واستغرب النخالة في تصريح صحفي من تواصل صمت الدول العربية ازاء الحصار الإسرائيلي، قائلا ''ان المواطن الفلسطيني يعرف أن إسرائيل عدو لكن لا يفهم كيف لا يستطع العرب ومصر مساعدته في كسر الحصار''.
وأضاف ''إننا عندما نتحدث عن مصر وواجبها فإننا نتحدث عن عمقنا الحقيقي والإستراتيجي ولكننا في نفس الوقت نستغرب هذه الحملة التي يشنها صحفيون مصريون يحولون معركتنا مع إسرائيل إلى معركة مع مصر فلماذا هذه الحرب غير المبررة مع هؤلاء''.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-janna.mam9.com
 
تصاعد التحذيرات من (انفجار كبير) فـي غزة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشاق الجنان تحت عرش الرحمن :: الفئة الثانية :: منتدى ملف الحصار على قطاع غزة-
انتقل الى: